اسطورة 2017 :: هام ::

اسطورة 2017 

اسطورة 2017   وعصر الفوضى في العالم الاسلامي:


منذ ان هدم هيكل سليمان (المعبد الرئيسي عند  اغلب اليهود وهو بمثابة الكعبة للمسلمين وكنيسة القيامة للمسيحين) عمل اليهود في 250 سنة الاخيرة  على توظيف كل ما يستطيعون من مال وسلطة ودسائس لاعادة بناء الهيكل المزعوم والذي يقع مزعمهم تحت ارض المسجد الأقصى.
لكن لماذا في هذا الوقت بالذات , لنعود للخلف قليلا ولاحظو الناحية المشتركة في هذه الأرقام.
1897 مؤتمر حكماء صهيون والاعلان عن التحضير لاقامة دولة اسرائيل لجمع يهود العالم.
1917  وعد بلفور  بمنح فلسطين لليهود لاقامة الوطن القومي لهم .
1937  اكبر الهجرات اليهودية لفلسطين تحت رعاية بريطانية .
1947  اعلان قيام دولة اسرائيل
1967   حرب حزيران ومضاعفة اراضي اسرائيل ثلاث مرات
1977  زيارة السادات لأسرائيل تمهيدا لاتفاقية السلام بين اسرائيل واكبر قوه عربية (مصر)
1997   وصول السلام بين سوريا واسرائيل الى مرحلة متقدمة عرقلها خلاف على متر ونصف عند طبريا ثم اغتيل رئيس وزراء اسرائيل على يد متطرف اسرائلي لمنع هذا السلام.

اذن الناحية المشتركة في التاريخ اليهودي هو الرقم المقدس ((7)) والذي يجب ان تكون احداث اليهود الرئيسية والهامة فيه يعبر عنها شمعدان الهيكل ذو الشموع السبع.

وكما تم هدم الهيكل عام 70 فيجب ان يكون اعادة بناءه عام 70 لقيام اسرائيل
والآن ناتي للمرحلة الحالية والتي تحوي رقم ذهبي لليهود لامكن لهم باي حال من الاحوال ان يتراجعو عنه وهو مرور 70 عام على قيام اسرائيل وهو تاريخ بناء هيكل سليمان اي عام 2017
وتوجد نظريتان لتاريخ هدم الاقصى وبناء الهيكل الأولى تقول انه في عام 2012 ويستمر البناء حتى 2017 لتذبح البقرة الحمراء (اسمها ميلودي وولدت في احد مزارع اليهود في فلسطين ويرعاها فريق من الحاخامات) قربان الهيكل وهي النظرية التي تنشر اقاويل نهاية العالم في 2012 تمهيدا لنشر الفوضى في كل العالم وخاصة العالم الاسلامي
والنظرية الأغلب والتي تقول ان الهيكل سيبنى على انقاض الأقصى بتاريخ هدم الهيكل الأول اي مرور 70 عام على قيام اسرائيل سنة 2017  وهي النظرية التي حضرت لها كونداليزا رايس تحت اسم الفوضى الخلاقة وابتدات عام 2003 باحتلال العراق لتشكيل حاجز امركي بوجه الكتل الاسلامية الكبرى في شرق اسيا من ايران وازبيجان و الاقوام الشراكس واتراك الشرق وافغانستان وباكستان يحمي اسرائيل من هذا الخطر وقت هدم الأقصى وبناء الهيكل
لقد صرفت امريكا المليارات على نظامي زين العابدي ومبارك ثم بقدرة قادر اصبحت تسعى لنشر الديمقراطية في الشعوب الاسلامية والعربية وتحديدا بعض الدول العربية
فالانظمة الشمولية لاتسمح بالتظاهر  وهو مطلوب لنشر الفوضى والصراعات الداخلية التي تلهي كل الشعوب بمعارك بين بعضهم وصراعات لانهاية لها تمنع التفاتهم نحو عملية هدم الاقصى  وبناء الهيكل الثالث
وهو السر في كل الفوضى التي يشهدها العالم العربي والاسلامي وسيشهدها خلال الاشهر والسنوات المقبلة والمتوقع ان تكون حسب الاسطورة التلمودية اربعين عام بدات عام 2003

.

المنظور الذي سيتم بناء هيكل سليمان فوق انقاض المسجد الأقصى

كروكي التصميم الجديد المعتمد لهيكل سليمان فوق انقاض الأقصى بالكامل

النموذج الحاسوبي للهيكل فوق انقاض المسجد الأقصى

اما لماذا يجب بناء الهيكل ولماذا كل هذا الدعم الامريكي لأسرائيل فتتم الاجابة عنه وفق التفكيرين اليهودي والمسيحي المتصهين الذي يتبناه اغلب الحكام الامريكيين
في الفكر التوراتي لايمكن للمسيح المخلص للشعب اليهودي ان ينزل الا اذا بني الهيكل ليتم نزوله علية ليسود شعب الله المختار العالم حسب نبوئتهم.
في الفكر المسيحي المتصهين قيامة السيد المسيح تمت ونزل الى السماء الاولى وينتظر بناء الهيكل لينزل علية ليحقق نبوءة تصفية اليهود والابقاء على 144 الفا منهم ليشهدو مقتل البقية .
وسبق للرئيس الامريكي كلينتون ان نصح ياسر عرفات بالبدء بهدم الاقصى قبل ان يبدأ اليهود بهدمه.
في الفكر المسيحي المتصهين والذي يعتبر سائدا بين حكام الولايات المتحدة منذ انتهاء الحرب الأهلية الأمريكية والذي يتلاقى  مع اغلب الفكر اليهودي الصهيوني بالنسبة للهيكل والاقصى فأقول وفق نظرة الفكر المسيحي المتصهين أن عودة المسيح المخلص((المسيحي)) يجب ان يتحقق له شرطان أساسيان ,الشرط الأول وهو الشرط الموضوعي إي ليعود المسيح المخلص يجب ان يكون على ارض الواقع امتلاء للارض بالمفاسد والمظالم والفوضى وهو الذي ينفذ حرفيا تحت اسم الفوضى الخلاقة .
فلا داعي لقيامة المسيح ضمن بيئة مستقرة مسالمة يملاها الأمن والرخاء.
وتمثل كتابات اليوت كوهين أحد المصادر المهمة لنظرية الفوضى الخلاقة وخصوصا كتابه "القيادة العليا، الجيش ورجال الدولة والزعامة في زمن الحرب" ويرى كوهين أن الحملة على الإرهاب هي الحرب العالمية الرابعة باعتبار أن الحرب الباردة هي الثالثة، ويؤكد بأن على الولايات المتحدة أن تنتصر في الحرب على الإسلام الأصولي
في شهر أبريـل من عام 2005 قامت كوندوليزا رايس بالتصريح لصحيفة "الواشنطن بوست" الأمريكية بأن مبدأ الفوضى الخلاقة يتم تطبيقه بحذافيره في حرب أمريكـا على الإرهـاب
والمبدأ يعني إثـارة النعرات والأقليـات والأثينيات المختلفة في مناطق الصراع وإمدادها بالسلاح على اعتبـار أن ذلك سيصل في النهاية للديمقراطية وطبعا لا ينطلي على عاقل أن هذا تخريب مُتعمد وليس فوضى خلاقة غرضه تأجيج الصراعات لإيجـاد حُجة لتنفيذ المخطط بالطريقة المناسبة للهدف النهائي وهو إقامة الهيكل.
والشرط الثاني لقيامة المسيح المخلص الثانية عند المسيحيين المتصهينين هو الشرط المادي إي إقامة الهيكل والتعجيل به وبما يتوافق مع الفكر اليهودي الصهيوني والذي مكانه الطبيعي وفق رؤيتهم فوق أنقاض المسجد الأقصى.
اما عند اليهود فيجب ان يوجد الشرط المادي أيضا أي بناء الهيكل ومعظم اليهود الذين يعيشون فى فلسطين يعتبرون ان بناء الهيكل يعجل بقدوم ملك اليهود المنتظر او المسيح المخلص للشعب اليهودي(نقول معظم لان بعض الطوائف اليهودية المغيبة لاتعترف بذلك)


فهل سيبنى الهيكل على انقاض الأقصى
الجواب نعم الآية الكريمة
(ليدخلوْ المسجد كما دخلوه أول مرة و لِيُتَبِّروْ ما عَلَوْ تَتْبيرا )
والتي تؤكد أن الدمار الثاني للدولة اليهود سيكون بايدي المسلمين ليهدمو ما علا من هيكل سليمان لذلك ورد بعبارة (ليدخلو المسجد)
ولكن متى سيدخله المسلمون ثانية ليتبرو ما على من هيكل سليمان ؟
ولكن ماهو دور كل دولة عربية او اسلامية في هذا المخطط  ,طبعا منذ الحروب الصليبية امتلك الغرب مخطط عقائدي طويل الامد جزء منه ركبة اليهود ووظفه بخدمته ومن اهمها البحث و الاطلاع على العقائد الدينية للمسلمين بكل طوائفهم وتفرعاتهم ومذاهبهم واعادة توظيف هذه العقائد ضمن مخطط العودة الصليبي العام والذي عبر عنه الجنرال غورو عند احتلال دمشق وبداية الانتداب الفرنسي بزيارته لضريح صلاح الدين ومخاطبته: ها قد عدنا يا صلاح الدين؟.
ولكن لكل من سوريا ولبنان خصوصية مميزة في هذا المخطط الكبير ومن اهمها اشارات تفيد  ان من سيكون حليف المسيح المخلص (المسيحي) في القضاء على اليهود وفق التفكير المسيحي المتصهين تشير الى دولة اضعف من الدولة اليهودية تقع شمالها والتي سيستعين بها المسيح المخلص عند قيامته ليحارب اليهود وينصر من ينصر ويقتل من يرفض التنصير , لذلك نجد على مدى السنوات ان سوريا يضغط عليها ولكن من المستحيل خنقها بينما الاشارات التي تبدو واضحة عن لبنان تشير الى المعركة الكبري "هرمجديون"
ملاحظات:
 1  - مبدأ الفوضى أو العشوائية anthropic principle هو في الأصل مبدأ إلحـادي له تفريعـات إلحـادية شهيرة وفي الآونة الأخيرة بدأت تطبيقاته السياسية في الظهور وتم استخدامه الفعلي على يد بوش للتبرير للحروب والدمـاء والهمجية التي اشعلها في بلاد المسلمين
والمبدأ من منظور إلحادي ينقسم إلى نوعين وهو نفس التقسيم الذي استخدمه بوش في حروبه التي سفكت دمـاء المسلمين أنهـارا فهو بدأ بالفوضى الخلاقة الستاتيكية ( الثابتة ) وتحول بعدهـا الى الفوضى الخلاقة الديناميكية ( المتحركة )
ويوجد أيضا شروط أخرى منها البقرة الحمراء الخالصة و يعترف معظم اليهود ان الدخول الى منطقة جبل الهيكل (المسجد الاقصى) يعد خطيئة كبرى بدون التطهير والذى سيتم عبر اكتشافهم البقرة الحمراء التى ستعطيهم التصريح بالدخول الى هذه المنطقة المقدسة
وتحقق هذا الشرط كما قلنا في البداية ووجود البقرة في احدى المزارع اليهودية شمال فلسطين يرعاها فريق من الحاخامات
اما بقية التجهيزات فقد تم التحضير لها ووضعت في بيت الهيكل وهو مبنى بنته الحكومة الاسرائلية واودع فيه كل ما يخص تدشين الهيكل وتطهيرة وطقوس ولوازم ذبح البقرة الحمراء وحرقها وجمع رمادها وتطهير الهيكل والقائمين علية بهذا الرماد.
فاليهود  يتحدثون عن ((( ِبشارات ))) تلقوها من كبار رجال الدين في إسرائيل بأن هدم المسجد الاقصى أصبح مسألة وقت ..... وقريبا سيرون معبد سليمان شامخا وستنقل الفضائيات كما قالوا هذا المنظر الذي إنتظره اليهود لاكثر من 2500 سنة
وفكرة المسيح المخلص في اليهودية هى فكرة غيبية مؤادها ظهور ملك من نسل داوود يجمع شتات اليهود ويشيد الهيكل ويعيد العبادة القربانية إلى سابق عهدها.
وفي عام 1989، وضعت «جماعة امناء جبل الهيكل» حجر الاساس «للهيكل الثالث» بالقرب من مدخل المسجد الاقصى، وبلغ وزن هذا الحجر 3.5 طن. وقال زعيم هذه الجماعة، ويدعى جرشوم سلمون: «ان وضع حجر اساس الهيكل يمثل بداية حقبة تاريخية جديدة»، واضاف قائلا: «لقد انتهى الاحتلال الاسلامي، ونريد ان نبدأ عهدا جديدا من الخلاص للشعب اليهودي
اما  موضوع المسيح فاورد ما يلي:
فكلمة المسيح هي كلمة  تخص اليهود فقط دون غيرهم من الامم لانه كان منسكاً هاما لهم عند تنصيب ملكا او نبيا لهم وهناك امثلة كثيرة فهناك النبى داود وكان مسيحا لليهود وكذلك هارون شقيق النبى موسى كان اول من مُسح على الشعب اليهودى حتى لو كان ذلك الملك غريبا وليس من ابناء الشعب اليهودى مثل الملك كورش الثانى وهو فارسي وثنى وهو حرر اليهود من الاسر فى بابل وتركهم يرجعون الى فلسطين واطلق عليه النبى اشعياء لقب المسيح فى (سفر أشعياء 45:1) :"هكذا يقول الرب لمسيحه,لكورش الذى امسكت بيمينه لادوس امامه امماً "
2 - مصطلح المسيحي المتصهين هو مصلح لمجموعة دينية تتبع المذهب البروتستانتي يبلغ عدد اعضائها 130 مليون في العالم قسم كبير منهم في الولايات المتحدة الامريكية ولهم تفاسير مشتركة مع اليهود بشان الهيكل لذلك هم من اكبر داعمي الحركة الصهيونية.
الفهم اليهودي السائد عن المسيح مؤسس على كتابات الحاخام موسى بن ميمون(الحاخام موشيه بن ميمون) حيث ناقش ابن ميمون أفكاره وأراءه عن المسيح في كتابه "ميشنيه توراة"، وفي الجزء الرابع عشر من سلسلة كتبه الشريعة اليهودية في القسم المسمى "شرائع الملوك وحروبهم" الفصل الحادي عشر ، كتب ابن ميمون:
" الملك الممسوح مقدر له إقامة واستعادة مملكة داود وإعادة أمجادها الغابرة، في سيادتها المستقلة وفي سلطتها القائمة بذاتها، وسوف يبني الهيكل أو المعبد في أورشليم { القدس } و سوف يعيد جمع شمل اليهود المشتتين في العالم معا، وسوف يعاد تطبيف كل الشرائع في أيامه كما كانت من قبل، سوف تقدم الذبائح والاضاحي و تحفظ أيام السبت و أعياد اليوبيل طبقا لجميع سلوكياته وأخلاقياته المدونة في التوراة، وكل من لا يؤمن به أو لا ينتظر مجيئه، لن يكون فقط يتحدى ويقاوم ما قاله الانبياء، بل سيكون رافضا للتوراة ولموسى معلمنا ، فالتوراة تشهد له في سفر التثنية (30/3-5) { يرد الرب إلهك سبيك و يرحمك ويعود فيجمعك من من جميع الشعوب الذين بددك إليهم الرب إلهك . إن يكن قد بددك إلى أقصاء السموات فمن هناك يجمعك الرب إلهك ومن هناك يأخذك ويأتي بك الرب إلهك إلى الأرض التي امتلكها أباؤك فتمتلكها ويحسن إليك ويكثرك أكثر من أبائك
وفي سفر النبي عوبديا (1/21) { ويصعد مخلصون على جبل صهيون ليدينوا جبل عيسو ويكون الملك للرب }
ومن هنا نفهم ان اليهود ينتظرون المسيح المخلص لهم من الشتات والاستعباد وسيكون انسان مثالى وليس إله او ابن إله
وسأسرد لحضراتكم بعض النصوص التى يؤمن بها اليهود على انها نبؤات عن المسيح
سيعاد تأسيس السنهدرين { مجلس حكماء اليهود }. (إشعياء:1/26)
عندما سيملك المسيا . سيتطلع إليه قادة جميع الأمم ليكون قائدهم .( إشعياء:2/4)
سيقوم كل العالم بعبادة الله الواحد إله إسرائيل .( إشعياء:2/ 17)
سيكون المسيا من نسل الملك داود . (إشعياء /1). ومن نسل الملك سليمان .
سيكون المسيا إنسان من هذا العالم . وسيكون يهوديا فطنا خائفا لله . (إشعياء /2)
الشر و الطغيان لن يكونا قادران على الوقف في وجه قيادته . (إشعياء / 4)
معرفة الله سوف تملئ العالم (إشعياء /9)
سوف يضم ويجذب كل الشعوب من مختلف الثقافات و الأمم . (إشعياء /10)
سوف يعود بفضله جميع اليهود إلى أرض وطنهم . (إشعياء /12)
سوف يبتلع الموت للأبد . (إشعياء:25/8)
لن يكون هناك بعد جوع أو مرض و الموت سوف ينتهي . (إشعياء:25/8)
سوف يقوم جميع الموتى . (إشعياء:26/19)
سوف يعيش اليهود متعة وفرح أبدي . (إشعياء:51/11)
سوف يكون رسول سلام .( إشعياء:52/7)
بيتي بيت صلاة يدعى لجميع الأمم . (إشعياء:56/3-7)
سوف يكون اليهود مرجع كل العالم في القيادة الروحية . (زكريا /23)
مدن إسرائيل المهدمة سوف تعاد . (حزقيال: 16/55)
سوف تدمر أسلحة الحرب .(حزقيال:39 /9)
سوف يعاد بناء المعبد {هيكل أورشليم}.(حزقيال:40). ويعاد تطبيق الشرائع التي أوقف العمل بها .
سوف يكمل كل العالم البائد لخدمة الله معا مثلما كتب الأنبياء .(صفنيا:3/9)
سيدرك اليهود التوراة دونما الحاجة إلى دراستها . (إرميا:31/33)
سيعطيه الله كل رغبات قلبه . (المزامير:37/4)
سوف يأخذ الأراضي القاحلة ليجعلها أراض خصبة ووافرة الخير .(إشعياء:51/3).(عاموس:9/13-15). (حزقيال:36/29-30). (إشعياء
وفرح اليهود بيسوع الناصرى وساندوه ولكنهم صدموا فيه فكان مبغضا للقتال وكان يامرهم بالخضوع لامر القيصر ودفع الضرائب له . لذلك طالبوا برأسه ولكن الله نجا عبده ورسوله .
وحتى يومنا هذا هو فى نظر اليهود مسيح دجال
فما اقوم بنشره من دراسات مماثلة ليس بالتاكيد غرضة هو احباط المسلمين وفرض امر واقع , بل التوعية لما يحدث من مخططات كبرى نحن بوزن الريشة فيها ونظرة واحدة لتعليقات الشباب حول الاحداث في الوطن العربي والعالم الاسلامي تجد ان الخلافات واتهام الطرف الآخرهي الطابع الاساسي والاستراتيجية الاساسية عند شبابنا.
وبعض من قرأ هذا الموضوع اعتبر ان الامر يندرج تحت نظرية المؤامرة والتي بدوري لااعترف فيها ضمن المنظور الغربي بل بشكل ممنهج عقائدي تشكل فيه صراع الحضارات والعقائد الاساس وبشكل خاص في العقائد السيادية ذات المنبع الواحد فلا تجد صراع عقائدي حقيقي بين المسيحية والبوذية مثلا ولا يخطر على بال الياباني ان امركيا يمكن ان تكون جزء من صراع عقائدي مع اليابان لكن تكون الصورة واضحة بين بعض الدول  الغربية واي دولة عربية او اسلامية نتيجة ارث صراع تاريخي تدخل فيه الاساطير بشكل لايتوقعه احد.

*الباحث عصام حمدي

هناك 3 تعليقات:

  1. يجب أن نعرف الفرق بين مسجد الأقصى و مسجد قبة الصخرة(الصورة في الأعلى)

    ردحذف